3 يناير، 2013

الشيخ سيدي المختار امباكي ينظم دعوة للمثلي الطرق الصوفية في موريتانيا

صورة من الارشيف للشيخ أحدو بمبا
نظم الشيخ سيدي المختار امباكي, خليفة الشيخ أحمدو بمبا يوم الإثنين الماضي بمدينة طوبا السنغالية حفلا على هامش ما بات يعرف ب(مكَال) الذي هو تخليد لذكرى منفى الشيخ أحمدو بمبا إلى الغابون سنة 1313 من التقويم الهجري الموافق لسنة 1895 ميلادية و المصادف ل18 من صفر.
و قد تم تمثيل أغلب الطرق الصوفية خاصة في ولاية ترارزه في هذه الدعوة التي خصصت فيها إقامة لكل الوفود و حضرها السفير الموريتاني في دكار و بعض العاملين في الحقل الدبلوماسي في السنغال.

و كانت هذه المناسبة فرصة سانحة لممثلي الطرق الصوفية لكي يسمعوا كلمة الخليفة الشيخ سيدي المختار امباكي التي وجهها إلى جماهير الأمة بهذه الذكرى التي يراها محنة تقع لكل الأولياء و الصالحين و تسمو بهم إلى الدرجات العلا.. و أضاف الخليفة قائلا:" ... فهذا الحدث تخليد لسنة الله مع أنبيائه و أوليائه و أصفيائه سنة التمحيص و الابتلاء و الاختبار..."
أما المتحدث باسم الطرق الصوفية الموريتانية فقد أشاد بالعلاقات الروحية بين موريتانيا و السنغال مثمنا هذه العلاقة و دورها في تقوية الروابط الدينية و الاجتماعية و.... السياسية بين البلدين.
يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تقام فيها هذه الدعوة من طرف مشيخة أهل الشيخ أحمدو بمبه على شرف ممثلي الطرق الصوفية في البلاد.
المرابط باب طال كان من أبرز حاضري الدعوة....
و قد أشاد المرابط باب طال ولد المرابط بهذه المبادرة في لقاء له مع السلطة الرابعة وقال إنها تقوم على تقوية أواصر المحبة و الإيخاء بين أصحاب الطرق الصوفية المختلفة و تزيد من تعلق المريدين بمربيهم و تلغي الفوارق بين مختلف الطرق لأن الطرق كلها تؤدي إلى الله...
و كان باب طال ولد المرابط من أبرز حاضري هذه المناسبة الدينية في مدينة طوبا السنغالية.

ليست هناك تعليقات: