31 يناير، 2013

من قصص الأدب الحساني...


 دخل الأديب الكبير أحمد ولد الطالب رحمه الله على مجلس من مجالس قوم مكتظ بالرجال وسلم عليهم ، فردوا عليه السلام جلوسا ولم يقف له أحد منهم.
وبعد فترة وجيزة دخل شقيقه الأصغر الحسن ولد الطالب أمد الله في عمره فقام المجلس عن بكرة أبيهم ، فعلق أحمد قائلا: إن الحسن شقيقه وأصغر منه وأمهما واحدة وأبوهما واحد و لكن الفرق بينهما فقط هو كون الحسن يمتلك بعض المال وهو فقير
ملاحظة:  رويت هذه القصة عن المرحوم أحمد بهذه الصيغة
(الخلط لاه أنڭولكم عن آن والحسن هذا أخوت شڭ أُمْنَ وحد وبون واحد ، وآنَ أكبر منُ فالسن حڭ عن هو عند شِ من الدنْيَ, ذ هو ڭد الزايد أعلي )
و ارتجل رحمه الله هذه الطلعة الرائعة
حَدْ الْيُومْ أَبْلاَ مَالْ ٠٠ مَا يُصَنَّتْ لَلْڭَالْ

وَأَبْلَا هَلْ لِلْوِصَالْ ٠٠ مَا يَنْجَاهْ أَفْعَزْلَ

وَإِلاَ جَ مَاهُ قَالْ ٠٠ مَاهُ وَاعَدْ مَسْلَ

إِيْجِ مَاهُ ثَمِيْنْ ٠٠ عَنْدْ النَّاسْ ؛ أُجَفْلَ

لَهْلُ لاَ جَ وَ أَمْنْيْنْ ٠٠ يَمْشِ مَا يُنَڭْلَ        نقلا عن صفحة الأستاذ المختار ولد إبراهيم ولد السيد.

ليست هناك تعليقات: