23 أبريل، 2013

حقيقة اللص ديبي الذي حاول شق بطنه في مفوضية الشرطة بروصو.....

سيارة اللص ديبي و هي لدى مفوضية الشرطة بروصو
هذه السيارة من نوع مرسيديس 190 التي تحمل اللوحة الرقمية 0237 أ ج 00 هي سيارة اللص ديبي الذي ما زال حتى الآن بين يدي الشرطة في مفوضية روصو, و هو الذي تحدثت عنه المواقع بأنه حاول شق بطنه في السجن المدني بالمدينة..
و الحقيقة أنه بعد تحريات موقع السلطة الرابعة في الموضوع تبين أن اللص ديبي حاول شق بطنه و هو لدى مفوضية الشرطة و كان إذ ذاك وراء القضبان.. مما جعل المفوضية التي بادرت إلى إسعافه من الجروح التي أحدثها بشظايا من الزجاج.. و أحدث بها جروحا في بطنه و في رأسه, تحتفظ به أمام منظقة الحجز في المفوضية لكيلا يقدم مرة أخرى على ما يمكن أن يوصف بأنه عملية انتحار.
و قد حاولنا الوقوف على حقيقة هذا المجرم فتحدث لنا مصدر أمني أن الرجل كان انتشل محفظة من إحدى السيدات و لم تقبض عليه الشرطة إلا بعد عبوره إلى الضفة الأخرى من النهر حيث تعقبته هناك للقبض عليه.
و قد تحدث لنا مسؤول من الشرطة القضائية فقال إن محضر المجرم قد انتهى و أنه سيحال إلى المحكمة في غضون ساعات قليلة.
و بالفعل تبين لنا أن مفوضية الشرطة في روصو تقف بالمرصاد للصوص و لا تألو أي جهد في تتبعهم و القبض عليهم حتى و إن كانوا خارج البلاد.

هناك تعليق واحد:

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi