28 أكتوبر، 2013

من قصص الأدب.....

نظم لي صديقي الفاضل و العزيز عليَ السعد ولد قاري سنة 2001 دعوة سخية خلال إحدى زياراتي لانواكشوط... و بعد أن تناولنا العشاء و تبادلنا الحديث قال لي إنه على وشك تجديد عتبة البيت مع إحدى السيدات في حي عرفات.....
باركت له ذلك.. و انصرفت...
و في اليوم الموالي زارني في منزل الأسرة بانواكشوط و قال لي إنه يعيش وضعية حرجة... و لاحظت تضايقه..فحاولت الترويح عنه و قد سألته عن سبب تضايقه.. فرد عليَ بأن بنت البشير التي كان يزمع الزواج منها قد اكتشف لها شقيقة ربما تغير من برنامجه الذي كان يزمع القيام به...

طلب مني السعد أن أزور معه الأسرة الكريمة.... و قبلت ذلك... و عندما جئنا لاحظت أنه في حيرة من أمره.... بل يكاد يقرر ما هو ممنوع شرعا... أي الجمع بين الأختيين... و لأنه شاعر مفلق فقد مازحته بأبيات ثلاثة أوردها هنا للقراء الكرام:
لأمر السعد في الفتيان دوما         أيا بنت البشير يقر عيني
بجمع بين آنسة و أخرى             و جمع تارة للأختيين
يفوز المرء بالحسنى و لكن         عسير أن يفوز بحسنيين......
                                                                                                                                                     س.م.متالي
                                                                                                                                         

ليست هناك تعليقات: