3 ديسمبر، 2013

من قصص الأدب الحساني.....

لقد أخذ صديقي العزيز إعلى ولد الميداح ( الرجاله) قرارا شجاعا بالإقلاع نهائيا عن التدخين! 
و كان قبل هذه قد أعطى لتلك العادة ما تستحقه... 
يقول: "... ذهبت يوما مع صديقي و أخي العزيز عليَ أحمد ولد سيد أحمد ولد سيدي ميله إلى محل غسل الثياب, و نحن نحضر لحفل زواج أحد الأصدقاء... فوجدنا الثياب جاهزة كلها إلا أنني لم أجد قميصا من مجموعة قمصان لدي جاهزا... فقلت لأحمد.. ( أعرني قميصا) فرد علي..( زن لي ذلك).. فقلت له:"
يلَ شورك طبعا نشك                ؤ شورك شاك ظرك أران
لعدت ألَ  عندك  ترك                ثان   يلخو     بيه     ألفان
فرد عليه أحمد:

يلما نختر عنك موجود               ما عند    ترك     وأنسان
ثان.. و امنين انفوت انعود           عند     ترك    ثان... مان
فرد عليه الرجاله:
مزلت إلا فرغت جيتان               أل خفت    ظرك     اتران
و اتران لا  عدلت  إبان               إنت    ياسر  فيك    إتبان
... مرت الأيام و ذهب الصديقان إلى المذرذره و وجد الرجاله ( بيتا و عظما جديدين)... فرآهما أحمدى و أراد أن يحصل عليهما..
فقال : نختير ؤذاك إثبت           لعظم و البيت إخلاط
        تعطيهم ل   لعدت             أل     مانك   ظباط
فرد عليه الرجاله:
        لبيت   إماب     بيه                   و ابلعظم و ابلخلاط
        ؤ هاذ    ما تنفع فيه                    الطلب   تم ألا   اط.....لب 
                                                                                                       س.م متالي












ليست هناك تعليقات: