9 أغسطس، 2015

لا ..... للتسميم...

جاء في نشرة لجريدة الخبر الجزائرية و القريبة من المخابرات في هذه الدولة الشقيقة و الصديقة و الجارة أن أجهزة الأمن في الجزائر ألقت القبض على مجموعة من خمسة إرهابيين محملة بالأسلحة و الذخيرة في إقليم حاسي خبَي ( جنوب غربي تيندوف), و أن من بين أفراد المجموعة عنصرين يحملان الجنسية الموريتانية... و قد تناقلت المواقع الألكترونية في موريتانيا هذا الخبر الذي لا يؤثر بأي حال من الأحوال على العلاقات الممتازة بين الدولتين... و ذلك ما تجهله هيئة تحرير اليومية الجزائرية و ربما يجهله جهاز الأمن الذي, ربما, يجند بعض محرريها..لا يؤثر لسبب بسيط و هو أن بلادنا قادت منذ منتصف العقد الماضي من هذا القرن حربا لا هوادة فيها على الإرهاب.. و تعتبر الدولة الوحيدة من بين دول المنطقة التي كسبت الرهان في تلك الحرب.. من خلال الضربات الاستباقية التي قادتها في التراب المالي و على مشارف الحدود الموريتانية في المثلث (الجهنمي) الواقع بين موريتانيا و مالي و الجزائر..
هذا و لم تحمَل موريتانيا قط مسؤولية العمليات الإرهابية التي قادتها عناصر الإرهاب من الجنسيات الجزائرية لجارتها الشمالية التي تخصص ميزانية تضاعف ميزانية موريتانيا لمحاربة هذه الظاهرة المقيتة و العابرة للحدود.. فكلنا يعرف أن قائد أولى العمليات الإرهابية الشنيعة ضد بلادنا هو المواطن الجزائري المعروف ب بلعور.. فهو من قاد أولى هذه العمليات في حامية لمغيطي سنة 2004 و هي العملية الأكثر دموية من جميع العمليات الإرهابية في موريتانيا.. و مع ذلك لم تحمل موريتانيا أي دولة المسؤولية عن تلك العملية بيد أن الجماعة التي يقودها هذا الجزائري هي من تبنت العملية و تبنت عمليات أخرى بعد ذلك.. بل بدأت بلادنا منذ ذلك الوقت تعد استراتيجية محكمة لمحاربة الإرهاب و ملاحقته في عقر داره حتى أمنت حدود البلاد من هذه الجماعات المتطرفة التي تؤسس نظريتها على عقيدة الخوارج التكفيريين الذين يعتبرون الذنب ردَة و يستبيحون دماء المسلمين بمجرد رفضهم لهذا الفكر المتطرف و الدموي..